اتصل بنا خريطة الموقع مواقع مهمة الاستقبالاتصل بنا  
   
  Fr | Ag    
   
في إطار برنامج التعاون الثنائي بين تونس والصندوق العالمي لمكافحة السيدا والسل والملاريا، تنظم الشبيبة المدرسية أياما تحسيسية وتوعوية لفائدة الشباب المدرسي في التثقيف الصحي حول السيدا ...التفاصيل

نوفمبر 2018
LuMaMeJeVeSaDi
1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930




Global Fund


 


شهادات تاريخية حول الشبيبة المدرسية

شهادات تاريخية حول الشبيبة المدرسية

>>شهادات حول ظروف التأسيس
>>شهادات حول أهداف الشبيبة
>>شهادات حول شخصيات الشبيبة
>>شهادات حول نشاطات الشبيبة

شهادات حول ظروف التأسيس

" وفي شهر افريل 1932 أحس قدماء تلامذة الصادقية بأنه لا بد من تشريك بقية طبقات التلاميذ بمختلف المعاهد العلمية معهم في منظمة تجمع شملهم، فتأسست الشبيبة المدرسية التي ضمت مختلف نجباء التلامذة من المعاهد الثانوية العلمية والصناعية وحتى العالية بتونس مثل جامع الزيتونة ومدرسة اللغة والآداب العربية (مدرسة العطارين) "

محمد صالح المهيدي ، اليوبيل الذهيبي لجمعية قدماء الصادقية ، مجلة الندوة ، عدد ممتاز جانفي- فيفري 1957 .
المصدر: مجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع 12 ، جانفي 1999


" فكرت نخبة من الشبيبة المدرسية في انشاء مؤسسة تكون حلقة الاتصال بين كافة افراد الشباب التونسي المثقف. وانتقلت هذه الفكرة من حيز التفكير الى حيز العمل فانشأت " الشبيبة المدرسية " وجعلت فرعا " لجمعية قدماء المدرسة الصادقية " احدى جمعياتنا الادبية الكبرى وذلك في شهر افريل 1932 فتشكل في ذلك الحين مجلس وقتي ثم تم انتخاب هيئة الشبيبة الاولى في جولن من السنة نفسها فقامت بتطبيق قانون الشبيبة خير قيام "

الطيب العنابي - كاتب الشبيبة
المصدر : نشرية الشبيبة المدرسية 1934
التقرير الادبي ص5


"... لقد احتضنت الجمعية منذ سنة 1932 " الشبيبة المدرسية التي كانت بمثابة فرع تابع لها. وكان الامر يتعلق بتنظيم لقاءات في نادي الجمعية، تجمع بين الزيتونيين والصادقيين وتلامذة معهد مارنو وساءر المعاهد المدرسية الاخرى ، والقاء محاضرات من طرف التلامذة انفسهم من ذلك مثلا ان التلميذ محمود المسعدي قد احرز سنة 1933 جائزة تقديرية على المحاضرة التي القاها بعنوا : " دين الانسانية " ومن ذلك ايضا المحاضرة الشهيرة السابقة لعصرها ، التي القاها في جانفي 1933 التلميذ الصغير الطيب سليم ، رحمه الله، وكان عنوانها " الفتاة والشبيبة المدرسية" . هذا بالاظافة الى المحاضرات التي كان يلقيها عدد من المثقفين النبغاء في ذلك التاريخ حول شتى المواضيع الادبية والاجتماعية والعلمية وغيرها."

من حديث أدلى به الأستاذ فؤاد المبزّع رئيس جمعية قدماء الصادقية الى الصحافية الفة بن حسين منشور بالملحق الاسبوعي لجريدة " لبراس " 7 جانفي 1996 .
المصدر: المجلة الصادقية، سلسلة جديدة، ع 2 ، افريل 1996 صص 6- 9 ( انظرص 7) ( تعريب المجلة)


" وبعد أبحاث طويلة واجتماعت متعددة وقع انتخاب مجلس وقتي أخذ على عاتقه أن يعمل بكل ما في وسعه في اعطاء الجمعية بصفة قانونية تمكنها من القيام بالاعمال التي سطرت ببرنامجها ففكر المجلس اذ ذالك في وضعها تحت اشراف جمعية أسبق منها في العمل في التجارب والجمعية الوحيدة التي تنفق معها في المرمى الذي تقصد اليه انما هي " جمعية قدماء الصادقية " التي تعد الان من ارقى جمعيتنا الأدبية والتي تشمل كافة مفكري البلاد فقبل مجلسها اقتراح الشبيبة بسرور وابتهاج. "

الباهي الأدغم- التقرير الادبي لنشاط 1932 – 1933
المصدر: نشرية الشبيبة المدرسية 1933 ص4

الرجوع...

شهادات حول أهداف الشبيبة

" وأهم مقاصد الشبيبة المدرسية هي تكوين الوحدة الفكرية بين الشبان كما قدمنا وتكوين التعارف بين كافة أفراد الشباب التونسي الأمر الذي كان مفقودا قبل انشاء هذه الجمعية المباركة ونشر اللغة والاداب العربية بين كافة أفراد الشباب لذلك كان قانون الشبيبة يقتضي القاء المسامرات والقيام برحلات وتأسيس مكتبة عربية للشبيبة وطبع نشرة سنوية. "

الطيب العنابي – كاتب الشبيبة
المصدر :نشرية الشبيبة المدرسية 1934 التقرير الادبي ص5 .


  • إيجاد التعارف والتوادد المفقودين في الشبيبة المدرسية التونسية
  • خدمة الاداب ونشر اللغة العربية
  • تربية الاحساس الفني في نفوس الشبيبة
  • تكوين مكتبة
  • القيام برحلات عديدة في القطر التونسي

الباهي الأدغم- التقرير الادبي لنشاط 1932 – 1933
المصدر: نشرية الشبيبة المدرسية 1933 ص4-8

الرجوع...

شهادات حول شخصيات الشبيبة

" إلاّ أن هذا الشاب ( = الباهي الأدغم ) قد رأى وقتئذ من الضروري عدم الاكتفاء بالنشاط السياسي الذي يقوم يه تلامذة الصادقية داخل مدرستهم ، وهو نشاط لا يمكن أن يكون الا محدودا . فلا بد حينئذ من السعي الى إنشاء منظمة خاصة تفسح المجال لشباب المدارس بالقيام بنشاط ثقافي وسياسي مكثف، خارج أوقات التعليم. وبما أنه من المستحيل أن توافق حكومة الحماية على قيام مثل هذه المنظمة، فقد اتفق الباهي الأدغم ورفقاؤه مع هيئة جمعية قدماء الصادقية على بعث فرع مدرسي تابع للجمعية يجمع شمل التلامذة التونسيين بكافة المعاهد الثانوية الموجودة بالعاصمة بما في ذلك جامع الزيتونة.
وقد تم في شهر أفريل 1932 تأسيسي هذا الفرع الذي أطلق عليه اسم " الشبيبة المدرسية " وانتخبت على رأسه هيئة تضم بالخصوص الحبيب مبارك بصفة رئيس والباهي الأدغم بصفة كاتب عام وعبد العزيز بن للونة بصفة أمين مال. "

حمادي الساحلي- الباهي الادغم ونضاله من اجل الاستقلال ، المجلة الصادقية سلسلة جديدة ، ع 16 ، اكتوبر 1999 ، صص 11-16 ( انظر ص13)


"... وأول ما عرفت شخصيا محمد علي العنابي سنة 1941 أي ثلاثة سنوات بعد حوادث أفريل 1938 وكان الكابوس لا يزال مخيما على البلاد اثر هذه الفاجعة التي افاقت في زمرة من تلامذة المدرسة الصادقية وتلامذة جامع الزيتزنة حمى التحرك ففكرت في بعث الشبيبة المدرسية وتقدمت بطلب الى سلط الأمن بالاسترخاص في بعث هذه الشبيبة ، فرفض هذا الطلب وتوجهت المجموعة الى محمد علي العنابي رئيس جمعية قدماء الصادقية وكانه كان ينتظرها فأوى اليه هؤلاء الشبان وأمدهم بما يحتاجونه من عون مادي وادبي .
ومن يومها رجعت الشبيبة المدرسية الى الحياة بعد سبات طويل، ولم تكن في الواقع شبيبة مدرسية ولكنها كانت غطاء تستر تحته عديد المنظمات والتحركات السرية التي اقضت مضجع المستعمر وغدت في المجتمع التونسي جذوة العناد والكفاح. فبعنوان الشبيبة المدرسية والمدرسة الصادقية نظمت الحفلات الثقافية الوطنية واقيمت المسرحيات الملهبة ودعي المحاضرون من عرب واروبيين في هذا البيت المبارك نفسه لمناقشة الاصالة التونسية وابراز معالمها. "

الطيب السحباني/ محاضرة حول محمد علي العنابي
القاها بمقر جمعية قدماء الصادقية – 16 مار س1995
المصدر : المجلة الصادقية ، سلسلة جديدة - العدد الأول – ديسمبر 1995 ، صص 25-34 ( انظرص 29-30)


" ... كما احتضنت جمعية القماء ( = قدماء الصادقية ) منذ سنة 1932 الشبيبة المدرسية التي لم تسمح السلطة الاستعمارية بانشاءها فاصبحت فرعا تابعالها ، وتمكنت من القيام بناشاطها بصورة شرعية . وهو يتمثل في القاء محاضرات وتنظيم دروس تكميلية لفائدة تلامذة المدارس الثانوية بالعاصمة واقامة المعارض وتكوين مكتبة عمومية وتنظيم رحلات داخل البلاد.
وقد تداول على إدارة الشبيبة : الحبيب مبارك والباهي الأدغم وعمار الدخلاوي والصادق المقدم، ومن أعضائها البارزين : الطيب سليم ومحمود المسعدي ومحمد بكير والطيب العنابي وعبد الوهاب بكير."

حمادي الساحلي ، جمعية قدماء تلامذة المدرسة الصاقدية ، ،شاتها وتطورها-
المجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع 2 افريل 1996 ( عدد تذكاري – تسعينية الجمعية ) ص ص 17-30 ( انظر ص25 )


" وتحقيقا لهذه الغاية النبيل، فما ان باشر مهمة التدريس حتى اخذ يبث في نفوس تلاميذه روحا جديدة قوامها الفكرة الوطنية ، والاعتزاز بالشخصية التونسية العربية الاسلامية ومقاومة الاستعمار ن مؤججا فيهم مشاعر العمل والتضحية في سبيبل الامة والوطن. على ان تاثيير علي بالهوان لم يقتر على تلامذة الفصةول التي عهد بها اليه ، بل امتد الى بقية تلامذة المدسة الصادقية وسائر المععاهد الثانوية الاخرى، ولا سيما منهم طابة جامع الزيتونة وذلك بالخصوص عن طريق جمعية الشبيبة المدرسية التي تأسست منذ عهد قريب في صلب جمعية قدماء الصادقية ، حتى اصبح البلهوان يدعى بحق : " زعيم الشباب" . "

حمادي الساحلي- المناضل الكبير علي البلهوان في ذكراه الأربعين ( 1909 -1958 )،
المجلة الصادقية، سلسلة جديدة، ع 10 ، جوان 1998 ، صص 8-12 ،( انظرص9)

الرجوع...

شهادات حول نشاطات الشبيبة

" ولقد أتى حين من الدهر فاق فيه الفرع أصله ، فأنشأ له أقساما منها ما كان مختصا بالتمثيل ، ومنها ماوقع قصره على التصوير ، حيث اقام عدة معارض للصور الزيتية والنحت ومثل عدة روايات مسرحية منها ما الفه التلاميذ انفسهم . بحيث كان التعاون جليا في الشبيبة المدرسية بفضل الاتحاد والتكافل وعاطفة الأخوة التي كانت تربط بين جمعيتهم. "

محمد صالح المهيدي ، اليوبيل الذهيبي لجمعية قدماء الصادقية ، مجلة الندوة ، عدد ممتاز جانفي- فيفري 1957 .
المصدر: مجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع 12 ، جانفي 1999 ، صص 50 -53 ( انظر ص51 )


" وقامت هذه المنظمة الجديدة ( = الشبيبة المدرسية) بعدة أعمال في مختلف ميادين الحياة التونسية ، ومنها الميدان السياسي . ويتمثل ذلك في المظاهرات التي كان ينظمها التلامذة عندما يصاب هذا الشعب بنكبات الاستعمار كنفي الزعماءأو ابعادهم او ايقافهم في السجن .
ونذكر على سبيل المثال ذلك الاجتماع التاريخي الذي عقدته الشبيبة المدرسية بسنما الفاريتي يوم 28 فيفري 1937 ، وتناول الكلمة عدة خطباء من التلامذة من بينهم خميس الشامخ عمار الدخلاوي والصادق بسيس والرشيد ادريس. وختم الاجتماع بتلاوة لائحة المطالل التي صادق الحاضرون على تقديمها الى مبعوث الواجهة الشعبية بفرنسا الى تونس الوزير فيانو "

محمد صالح المهيدي ، اليوبيل الذهيبي لجمعية قدماء الصادقية ، مجلة الندوة ، عدد ممتاز جانفي- فيفري 1957 .
المصدر: مجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع 12 ، جانفي 1999 ، صص 50 -53 ( انظر ص51 )


" درست في الصادقية وهو معهد دولي تخرج منه نصف أطارات الدولة ... وهنالك كانت الفرقة الموسيقية والفرقة المسرحية في المعهد ضمن أنشطة الشبيبة المدرسية : فهذه الأخيرة فيها مزايا كثيرة وهي التي تكشف المواهب الخفية فقد تخرج منها أساطيل أمثال : الجعايبي والجزيري والجبالي وإدريس."

من حوار مع الفنان رؤوف بن عمر
مجلة الملاحظ ، عدد 19 جويلية 2000 ، ص29 .


" ولم تكن في الواقع شبيبة مدرسية ولكنها كانت غطاء تستر تحته عديد المنظمات والتحركات السرية التي اقضت مضجع المستعمر وغدت في المجتمع التونسي جذوة العناد والكفاح. فبعنوان الشبيبة المدرسية والمدرسة الصادقية نظمت الحفلات الثقافية الوطنية واقيمت المسرحيات الملهبة ودعي المحاضرون من عرب واروبيين في هذا البيت المبارك نفسه لمناقشة الاصالة التونسية وابراز معالمها. "

الطيب السحباني/ محاضرة حول محمد علي العنابي
القاها بمقر جمعية قدماء الصادقية – 16 مار س1995
المصدر : المجلة الصادقية ، سلسلة جديدة - العدد الأول – ديسمبر 1995 ، صص 25-34 ( انظرص 29-30)


" ... لقد احتضنت الجمعية منذ سنة 1932 " الشبيبة المدرسية " التي كانت بمثابة فرع تابعل ها وكان الامر يتعلق بتنظيم لقاءات في نادي الجمعية تجمع بين الزيتونيين والصصادقيين وتلامذة معهد كارنو وسائر المعاهد المدرسية الاخرى، والقاء محاضرات من طرف التلامذة انفسهم.
من ذلك مثلا ان التلميذ محمود المسعدي قد احرز سنة 1933 جائزة تقديرة على المحاضرة التي القاها بعنوان " دين الانسانية " . ومن ذلك ايضا المحاضرة الشهيرة السابقة لعصرها التي القاها في جانفي 1933 التلميذ الصغير الطيب سليم، رحمه الله، وكان عنوانها " الفتاة والشبيبة المدرسية " هذا بالاضافة الى المحاضرات التي كان يلقيها عدد من المثقفين النبغاء في ذلك التاريخ حول شتى المواضيع الادبية والاجتماعية والعمية وغيرها. "

من حديث ادلى به الاستاذ فؤاد المبزع رئيس جمعية قدماء الصادقية
الى الصحفية الفة بن حسين منشور بالملحق الاسبوعي لجريدة " لبراس " 7 جانفي 1996 ،
المجلة الصادقية سلسلة جديدة ع2 افريل 1996 صص 6-9 (تعريب المجلة)


" ... كما احتضنت جمعية القماء ( = قدماء الصادقية ) منذ سنة 1932 الشبيبة المدرسية التي لم تسمح السلطة الاستعمارية بانشاءها فاصبحت فرعا تابعالها ، وتمكنت من القيام بناشاطها بصورة شرعية .
وهو يتمثل في القاء محاضرات وتنظيم دروس تكميلية لفائدة تلامذة المدارس الثانوية بالعاصمة واقامة المعارض وتكوين مكتبة عمومية وتنظيم رحلات داخل البلاد. "

حمادي الساحلي ، جمعية قدماء تلامذة المدرسة الصاقدية ، نشأتها وتطورها- المجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع 2 افريل 1996 (عدد تذكاري – تسعينية الجمعية ) ص ص 17-30 ( انظر ص25 )


" عشت في "الصادقية" سبع سنوات كاملة وهي سنوات عزيزة علي ، فيها مررت بمرحلة المراهقة التي لم تكن تخلو من ازمات وهزات، وفيها تكونت التكوين الاساسي فاكتسبت المعرفة العامة الضرورية التي سعدتني كثيرا على مواصلة دراستي الجامعية . اضافة الى انها طبعت في وجداني الاحساس بالانتماء الى وطن وأمة وثقافة .
وقد تم ذلك من خلال الدروس التي كنا نتلقاها من اساتذتنا ومن بعض شيوخنا الاجلاء.
كما نجتمع بأجيال المختلفة في نادي جمعية قدماء تلامذة المدرسة الصادقية وفي رحاب الشبيبة المدرسية حيث نتناقش في قضايا كثيرة : ادبية وتاريخية، وبالخصوص فما كان يعتري بلادنا من ملابسات الحضور الاستعماري، وما كان يتطلبه ذلك الحضور من ضرورة النضال الوطني والاعتزاز بكياننا. "

لقاء مع الدكتور عبد الوهاب بوحديبة ، اعداد العربي الزواي وفتحي الواتي. المصدر: المجلة الصادقية، سلسلة جديدة ، ع4 ، ديسمبر1996 ،صص45 -50 ( انظر ص46 )

الرجوع...